سياسي فرنسي من أصول جزائرية يدعو إلى تأسيس

سياسي فرنسي من أصول جزائرية يدعو إلى تأسيس

طالب النائب الأوروبي الفرنسي السابق من أصول جزائرية، بتأسيس “مجلس عالمي للجالية الجزائرية”.

وأوضح زريبي، أنّ الهدف من تأسيس هذا المجلس هو “جمع الكفاءات والطاقات الإيجابية من مختلف أنحاء العالم وبناء جسور بينهم وبين الجزائر، وطنهم الأم”.

في هذا السياق، شدّد مستشار وزير الداخلية الفرنسي، في فيديو نشره على حسابه الخاص على “أنستغرام”، على ضرورة السير على نهج بنّاء وسلمي يركز على بناء علاقات إيجابية بدلاً من تأجيج الانقسامات بين الدول، في إشارة للعلاقة بين الجزائر وفرنسا.

وعبّر المتحدّث ذاته، عن افتخاره بكونه فرنسيا وجزائري الأصول على حد سواء، مؤكدا أنّه “يرغب بجمع الأشخاص الذين لا يعانون من أي مشاكل هوية، لأن تاريخ عائلاتهم وثقافتهم المختلطة تشكل لهم مصدر قوة”.

في هذا الصدد، كشف المتحدث ذاته، أنّ الاجتماع الأول للمجلس سيكون في الربيع القادم في الجزائر العاصمة، وسيشكل مساحة لتعزيز التعاون والتفاهم المتبادل.

ودعا زريبي، جميع المهتمين بالمشاركة إلى إرسال سيرهم الذاتية مع شرح تصوراتهم وأهدافهم من وراء الانضمام وتبيان الالتزام الذي يرغبون في تقديمه للمجلس.

في هذا السياق، شدّد النائب الأوروبي السابق، على “أهمية التركيز على الجانب الإيجابي من وراء الفكرة، واستبعاد ترشيح الأشخاص الذين يحملون مشاعر سلبية أو انتقادات غير بناءة تجاه الجزائر”.

وقال زريبي، “إن المجلس تحت مسمى CMDA لا يرحب بالمحبطين أو الغيورين أو المتعجرفين الذين يقضون وقتهم في انتقاد الجزائر بمرارة والقول إن كل شيء سيء أو أن هذه المبادرات موجودة بالفعل أو أنها لا تفيد”.

يذكر، أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، كان قد شدّد مرارا على ضرورة الاهتمام أبناء الجالية الجزائرية، ودعاها إلى المشاركة في دعم التنمية والاقتصاد الوطني.

إيمان مراح